Phone: 00962780105829

إعداد النتائج و التوصيات

إعداد النتائج و التوصيات​ في مجال البحث العلمي و اعداد رسائل الماجستير والدكتوراة

النتائج و التوصيات تُمثل المرحلة الأخيرة من إنجاز الرسالة أو البحث العلمي أو كتابة رسالة الماجستير أو الدكتوراة، و هي تُعتبر مرحلة بالغة الأهمية لأنها تُمثل خلاصة الدراسة و المحصلة التي خرجت بها الدراسة كاملة بما يحقق شروط رسالة الماجستير أو الدكتوراة بعد كتابتها واعدادها. عملية إعداد الننائج و التوصيات تتطلب التركيز و الدقة العالية من قبل الباحث، و تتطلب المهارة في التسلسل بالنتائج بصورة منطقية يُمكن فهمها و استيعابها بشكل سلس و سهل. جزئية النتائج تتطلب من الباحث ربط النتائج التي توصلت إليها الدراسة الحالية مع مخرجات الدراسات السابقة، و توضيح أوجه الشبه و الإختلاف بينهم. أما جزئية التوصيات فهي تعتمد على النتائج التي توصلت إليها الدراسة (على مناطق القصور بالتحديد)، فهي تُمثل مجموعة من المقترحات للتغلب على مناطق القصور و تعزيز مناطق القوة. فصل الخاتمة بما فيه من نتائج و توصيات يُمثل الفصل الأقصر من بين فصول الدراسة كاملة، و لكنه بالتأكيد الأهم بينهم. موقع أبحاثي للخدمات البحثية وكتابة رسالة الماجستير والدكتوراة يوفر لجميع الطلبة من مختلف التخصصات الجامعية خدمة إعداد النتائج و التوصيات الشاملة و الدقيقة بمهارة و كفاءة عالية و خلال مدة زمنية قياسية تستغرق (( يوم واحد)) من تثبيت طلبك. 



Submit Your Assignment

أود أن اتقدم اليكم بالشكر الجزيل على إيلائكم موضوع البحث الأهمية وإخراجه بالصورة المرضية والمميزة



-- عائشة علي

أود أن اشكركم جميعا على تعاونكم ورحابة صدوركم منذ اليوم الاول في تعاملي معكم وحتى اتمامي لهذا العمل ، جهد كان متقن في عمل كل مايتم طلبه ، لذا لن أجد من هم افضل منكم في اخراج رسالتي بطريقة علمية وجيدة .



-- ناصر الشمري

شكراً على الدقة والسرعة في العمل



-- سعد الغامدي

خالص تحياتي وشكري وعرفاني على ماتبذلونه من جهد ومحاولة مساعدتي بكل الطرق 



-- محمد القرني

أودّ أولاً أن اشكركم من أعماق قلبي على رحابة صدوركم وحسن تعاملكم ودقة عملكم ، لقد قمت بالتعامل مع الكثير من الأشخاص ولكن والله لم أجد مثل تفهمكم مع الباحث وحلمكم على كثرة الطلبات والتعديلات فضلاً عن جودة العمل ودقة الأداء ، وبإذن الله لن يكون هذا التعامل الأخير معكم ، وسأوصي من يبحث عن جهة تتميز بالخبرة والكفاءة بكم .



-- م القحطاني

Read more